التحدي الأكبر.. هل يتحول حلم الأهلي مع فايلر إلى حقيقة؟

0

“لديّ مسؤولية كبيرة مع الفريق وتحديدًا في دوري أبطال إفريقيا التي تبقى التحدي الأكبر بالنسبة للاعبين والجماهير والجهاز الفني بعد غيابها عن خزائن الأهلي لعدة سنوات”، هكذا أكد السويسري رينيه فايلر في مؤتمر تقديمه كمدير فني جديد للفريق الأحمر أنه يستهدف التتويج بلقب دوري الأبطال بعد غياب سبعة أعوام

حلم التاسعة استعصى على الأهلي خلال الستة أعوام الأخيرة، إذ يعود آخر تتويج لصاحب الرقم القياسي للبطولة “8 ألقاب” إلى عام 2013، وتحديدًا حين حصد الفريق بقيادة محمد يوسف اللقب الأغلى أمام أورلاندو بيراتس الجنوب إفريقي، ومنذ ذلك الوقت لم ينجح الأحمر في الفوز بالبطولة رغم الوصول إلى النهائي مرتين

ويستهل فايلر مشواره مع الأهلي يوم 14 سبتمبر المقبل، حين يواجه المارد الأحمر فريق كانو سبورت بطل غينيا بيساو في ذهاب دور الـ32 لدوري أبطال إفريقيا، ويصادف ذلك يوم ميلاد المدرب السويسري، الذي اعتبر ذلك فأل حسن لتدشين المحاولة السابعة لتعزيز الرقم القياسي في القارة السمراء بنتيجة إيجابية

ونستعرض في التقرير التالي سجل مشاركات الأهلي في آخر ست نسخ من البطولة:
– 2014 (محمد يوسف):
بدأ الأهلي مشواره في البطولة أمام يانج أفريكانز التنزاني، وانتهت مباراتا الذهاب والعودة بدور الـ32 بالتعادل (1-1)، قبل أن يحسم الأهلي تأهله إلى دور الـ16 بعد فوزه في الضربات الترجيحية (4-3)

وفي دور الـ16، ودع الأهلي البطولة بعد خسارته أمام أهلي بنغازي ذهابا وإيابا بنتيجتي (1-0) و(2-3)، وكان طارق العشري مدربا للفريق الليبي وقتها

– 2015 (كارلوس جاريدو):
افتتح الأهلي مشواره في دور الـ32 بالفوز على آرمي باتريوريتيك الرواندا برباعية نظيفة في إجمالي مباراتي الذهاب والإياب، ليتأهل إلى دور الـ16 من المسابقة القارية

وتكرر سيناريو 2014 في عام 2015، حيث ودع الأهلي البطولة من دور الـ16 للمرة الثانية على التوالي بعد خسارته أمام المغرب التطواني بركلات الترجيح

– 2016 (مارتن يول):
بلغ الأهلي دور المجموعات بعد تجاوز الدورين الـ32 والـ16 بإقصاء كل من ريكرياتيفو دو ليبولو الأنجولي ويانج أفريكانز التنزاني على الترتيب، إلا أنه ودع المسابقة من دور الثمانية

لم يعرف الأهلي طعم الفوز في أول ثلاث جولات من دور المجموعات، مكتفيا بتحقيق انتصار وحيد، ليحتل المركز الثالث بست نقاط ويودع المسابقة بعد تعادله مع زيسكو يونايتد (2-2) في الجولة قبل الأخيرة

– 2017 (حسام البدري):
كان الأهلي في تلك النسخة قريبا من معانقة اللقب بعدما نجح في الوصول إلى المباراة النهائية، لكنه خسر اللقب بعد سقوطه أمام الوداد المغربي بنتيجة (1-0) في إياب المباراة النهائية في الدار البيضاء بعد التعادل ذهابا (1-1)

وكان الأحمر تحت قيادة حسام البدري احتل وصافة مجموعته في تلك النسخة، قبل أن يقصي في طريقه إلى النهائي كلا من الترجي والنجم الساحلي التونسيين، في نهاية عهد محمود طاهر، الرئيس السابق للقلعة الحمراء

– 2018 (باتريس كارتيرون):
مع قدوم محمود الخطيب رئيسًا للأهلي، قرر النادي تعيين الفرنسي باتريس كارتيرون بعد رحيل البدري، ليتكرر سيناريو وصول الفريق إلى المباراة النهائية، إلا أنه اختتم مشواره بالخسارة مجددًا رغم تبقي 90 دقيقة على إعلانه بطلا

التقى الأهلي مع فريق الترجي التونسي، وانتهى لقاء الذهاب بفوز الأحمر (3-1) ذهابا، قبل أن يسقط في لقاء العودة بثلاثية نظيفة على ملعب رادس

– 2019 (مارتن لاسارتي):
في النسخة الماضية من دوري أبطال إفريقيا، ودع الأهلي المسابقة من الدور ربع النهائي بعد تلقيه الهزيمة الأكبر في تاريخ مشاركات الأندية المصرية بالبطولة القارية، إذ سقط أمام مضيفه صنداونز في جنوب إفريقيا بخماسية نظيفة

ولم ينجح الأهلي مع لاساراتي في تعويض تأخره العريض في لقاء الذهاب، مكتفيا بالفوز (1-0) في لقاء العودة بمصر، مع العلم أن المارد الأحمر بلغ هذا الدور بعدما احتل صدارة مجموعته أمام سيمبا وشبيبة الساورة وفيتا كلوب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

post-6389